JavaScript is not enabled!...Please enable javascript in your browser

جافا سكريبت غير ممكن! ... الرجاء تفعيل الجافا سكريبت في متصفحك.

الدوافع الشرائية، بين إعلان الغوريلا العازفة والمضيفة الجميلة والتفاحة المقضومة ! Purchasing motivation
KEY-d118-0392-80e8
google-playkhamsatmostaqltradentmessengerblogger
الدوافع الشرائية، بين إعلان الغوريلا العازفة والمضيفة الجميلة والتفاحة المقضومة !  Purchasing motivation

الدوافع الشرائية، بين إعلان الغوريلا العازفة والمضيفة الجميلة والتفاحة المقضومة ! Purchasing motivation

آخر تحديث : 17/ 12 /2019 يوجد صنفين من البشر في هذه المعمورة، صنف أسطوري يشتري القهوة من القهواجي (عمي موح) ويمتلك هاتف ذو علامة تجارية غير مشهورة ويشاهد من خلال روبن هود الأفلام والمس…

محمد منير بوجادي
     آخر تحديث : 17/ 12 /2019
    يوجد صنفين من البشر في هذه المعمورة، صنف أسطوري يشتري القهوة من القهواجي (عمي موح) ويمتلك هاتف ذو علامة تجارية غير مشهورة ويشاهد من خلال روبن هود الأفلام والمسلسلات ايجي بست، وصنف لطيف يشتري الستاربكس وله هاتف ذو تفاحة مقضومة ويمتلك اشتراك نتفليكس، يا أيها اللطفاء المحبين للستاربكس أنتم في مختبر الخباش وعليه سأضعكم تحت المجهر وأدرس تلك البكتيرية اللعينة التي تدفعكم للقيام بمثل هذا الكرم، اما رواد الآيفون أنتم أيضاً في المختبر لكنكم في سلة البروباجندا الذهبية العاطفية مع شعار نتفلكس على الحاسوب، تنويه لا تفهمني بالغلط وتظن أنني أدعم القرصنة أنا مواطن صالح وموهوب أدعم كايدو والغوريلا العازفة فقط.


    الدوافع الشرائية

    إقتباسات القطعة :
    لن تصل للماستر بيس إلا من خلال أكوام من التدوينات الرديئة / الكاتب المبدع والمترجم المتميز وصديقي يونس بن عمارة
     مشكلة المسوق عليه ان يكون مستثمر وفي جيبه المال دائماً، الكثير من الدفع يقابله الكثير من العائدات / مصمم الجرافيك المبدع والمدون صديقي دزيف
    يمكنك إبهاج مقالاتي باقتباس من اناملك مع إدراج اسمك الكريم اذا احببت، لارسال الاقتباس يمنكك مراسلتي عبر رسائل المدونة فصفحة الفيسبوك في طور الصيانة.
    ملاحظة مهمة : بعض الاستنتاجات المتوصل اليها عبارة عن اجتهادات شخصية متواضعة من الخباش قد تكون صحيحة نسبياً وقد تكون خاطئة وقد تحوي بعض الصحة ولكل تفكير وراي، تحياتي (;


    • الغوريلا العازفة : التفكير السريع والتفكير البطيء
    •  سلة البروباجندا الذهبية العاطفية : الستاربكس والتفاحة المقضومة

     الغوريلا العازفة : التفكير السريع والتفكير البطيء

    أنت تشتري بناءاً على إعلان شاهدته ونال إعجابك، الإعلان احد عناصر المزيج التسويقي، وبهذا أحالنا روبرت هيث الى تعريف جميل للإعلان :
    يمكن وصف الإعلان بأنَّه علم اختطاف عقل الإنسان لفترةٍ كافيةٍ لاستنزاف المال منه

    سنعتبر الآتي كنموذج، إعلان الغوريلا الخاص بالشركة البريطانية لصناعة الحلوى كادبوري كان مخصص تحديداً للشكولاتة لكن على غير العادة لم يكن بطل الإعلان قطعة شكولاتة بل غوريلاَ أضف أنه لايحتوي على المعمعة المتكررة في الإعلانات من هذه النوعية كـ مشاهد الأكل وصور الطعام والممثلين التافهيين، (وشراك رافد يا التفلزيون الجزائري)، استمتع بعزف الغوريلا./إعلان مذهل/.
    بعد النجاح الهائل الذي حققه هذا الإعلان عزمت الشركة على تكرار الكرّة، حملة إعلانية بنفس المقاييس لكن حدث ما لم يكن في الحسبان لم تحقق الحملة الثانية نفس نجاح الحملة الأولية وفشلت فشلاً واضح، لكن ما السبب؟ . . عن نفسي مررت بمثيل هذا الأمر : حملة اعلانية بقيمة 2 دولار لصفحة معينة على الفيسبوك جلبت أكثر من 500 لايك جزائري، كررت الكرّة مرة الأخرى بنفس المقاييس من ميزانية البلد الجنس العمر الكلمات الدلالية . . . الخ، والنتيجة 2 دولار 200 لايك. حاليا يوجد حل ( فيسبوك بكسل ولكن هذا البكسل سيخطئ في الناحية النفسي ).
     الآن ما السبب في كل هذا ؟ السبب متعلق بنظام التفكير السريع للجماهير والذي يُرْمَزُ إليه بـ الطيار الآلي ونظام التفكير البطيء الذي يُرْمَزُ إليه بـ الطيار البشري للجماهير، والذي مثله لنا الدكتور والأستاذ الكبير دانيال كانمان الحائز على جائزة نوبل للاقتصاد لعام 2002.

     سأعطيك سؤال بسيط لك ثانيتين للإجابة اعتبره كتحمية عقلية قالطرح القادم شديد : سعر كتاب وقلم مجتمعين 11 دولار، مع العلم أَنَ سعر الكتاب اغلى ب10 دولار من سعر القلم، كم سعر القلم؟



    اجابتك خاطئة فلو كان القلم 1 دولار وسعر الكتاب اعلى من القلم ب10 دولار كما ذكرنا سيصبح سعر الكتاب 11 دولار والمجموع 12 دولار، وعليه فالإجابة الصحيحة هي ان سعر القلم 0.5 دولار وسعر الكتاب 10.5 دولار، بسبب هذه أتمنى ان تشارك المقال فقد نطحتك/ركز قليلا ورقة وقلم وتأكد/.
    إذاً اجابتك الخاطئة كانت في نظام التفكير السريع وتصحيحي لإجابتك كان في نظام التفكير البطيئ، أنظر للصورة :

    التفكير السريع والتفكير البطيء



    النظام الأول : يعمل آلياً وبسرعة وبأقل جهد ممكن مثل اجابتك السابقة، ونذكر بعض من وضائفه : الإلتفات إلى مصدر صوت مفاجئ، التعبير بوجه مشمئز عند رؤية أحد مشاهير الكيبوب، حل عملية 2+2 والأهم إكمال هذه العبارة <يتنحاو . . . > أرايت. وحسب استنتاج الخباش أرى أن هذا النظام هو السبب في نجاح إعلان الغوريلا الخاص بشركة كادبوري وكذلك حملتي الاعلانية.

    النظام الثاني : يعمل كالطيار البشري يتطلب جهد عقلي لا بأس به، تركيز اختيار تأكد، مثل تصحيحي لخطأك، ونذكر بعض من وضائفه : البحث عن امرأة شعرها أبيض، محاولة العثور على ثغرة للغش في الإمتحان، المقارنة بين هاتفين من حيث الجودة والسعر، التفكير في الطريقة المناسبة لدعم مدونة الخباش أحم هذه سهلة (النشر). وحسب استنتاج الخباش آرى أن تنشيط هذا النظام هو السبب في فشل الإعلان الثاني الخاص بشركة كادبوري وكذلك الخاص بي.

    النتيجة : فاجأهم وأدهشهم مرة وفي المرة الثانية فاجأهم وأدهشهم بفكرة مختلفة عن الأولى ب180 درجة، إلعب على التوقعات لكن بطريقة عكسية يجب على الجمهور ألا يتوقع اي شيء.

    سلة البروباجندا الذهبية : الستاربكس والتفاحة المقضومة


    ايها اللطيف او الكلمة الانجليزية المعربة الكيوت، لما تشتري القهوة من ستاربكس مع العلم أنه بامكانك شراء القهوة من عمي موح ومشاهدة برشلونة وبنصف السعر ؟ ستجيبني : الجودة والمتعة واللذة والمضيفة الجميلة، معك حق وبالأخص في النقطة الأخيرة /ليتني كنت نادل في ستاربكس/.

    كإجابة طرحتها على سؤال في كورا النسخة العربية : هل هناك عمل يشمل الكتابة، الرسم، علم النفس و التعليم؟

    التسويق : عندما نتحدث عن التسويق فنحن نتحدث عن تدوينات ومقالات يتم فيها شرح مختلف المعايير والمعلومات التسويقية اضافةً الى السيناريوهات والسكربتات لمختلف الحملات الاعلانية. أيضا نحن بصدد علم قائم بحد ذاته له خبراء ومعلمين خاصيين به، ايضا ندخل في اطر التصاميم الإعلانية الجذابة والمؤثرة في الجمهور.

    الجانب النفسي وهو امتع شيء بالنسبة لي، عملية اتخاذ القرار الشرائي في معظم الأحيان تكون متعلقة بالأمور اللاواعية والأمور النفسية كقول فيل باردن في كتابه "فك الشفرة التفسير العلمي لقرارات الشراء :
    المستهلكون مستعدون لدفع جنيهين أو ثلاثة جنيهات استرلينية للحصول على فنجان قهوة من مقاهي ستاربكس، مع أنهم يعرفون، على نحو موضوعي، أنهم يمكنهم بثمن فنجانين من القهوة في تلك المقاهي أن يشتروا إناءً كاملًا من القهوة من أي سوبر ماركت؛ لذا، لا بد أنهم يشترون شيئًا آخر؛ شكلًا ما من القيمة إلى جانب المنتج الفعلي، لكن ما تلك القيمة؟ وكيف يدرك العقل تلك القيمة؟ باختصار، كيف يتخذ المستهلكون قراراتهم
      أغلب الظن أن تلك القيمة متعلق بالجانب النفسي للفرد كـ ذلك التقليد أو كـ ذلك التفشخر انظروا أنا من طبقة راقية أشتري القهوة من ستاربكس وأمتلك هاتف بتفاحة مقضومة! طبعاً يوجد تفسيرات أشمل من هذا وبكثير.

    الآن سأفصل في الإجابة، تلك القيمة هي نتاج تأثير البروباجندا، ماهي البروباجندا ؟ تفضل هذا المثال :

    في أحد القرى في العالم الثالث خلال فترة الإنتخابات لتحديد زعيم جديد للقبيلة، حدثَ شد وجذب بين وسائل الإعلام وأفراد القبيلة والمرشحين لزعامة هذه القبيلة على الرغم من أنها قرية في العالم الثالث إلى أنها تمتلك بعض مظاهر العولمة كالفيسبوك مثلاً، إذنْ تَمَّ صب البروباغندا بغزارة لتسفيه أفراد القبيلة وعليه تم الإستعانة بمهرجين و خاسرين ليظهروا لأفراد القبيلة أنهم المرشيحن ليكونوا مسؤولين عليهم، كفرد بسيط في القبيلة هذا الأمر يجعله يشعر بالإحباط فيقول كيف لخاسر مثل هذا أن يترشح لزعماتي فَتُثْبَطْ عزيمته ويقرر عدم التصويت لأي أحد، وبهذا يتحقق هدف محركو القبيلة بالتعاون معَ قنوات الإعلام، أه أقصد قنوات الصرف الصحي، مع العِلمْ أنهم مجهزين قطيع مستعد للتصويت لهمْ.

    هذا مقال تسويقي ليس سياسي أضف ان السياسة اغلبها كلام منمق ميكيافيلي، لكنها واقع والمثال اعلاه يبين لكم ماهية البروباجندا هذه القذرة أو السوداء، لكن يوجد اللطيفة او البيضاء، وهي ما أطلق عليها البروباجندا الذهبية العاطفية.

    في حالة الإعلانات التجارية، جميع منْ مرَّ في صناعة هذا المجال يتفق على أن للعاطفة دورًا مهمًا في الإعلان، لما؟
     يقال أن العاطفة تسبق الأفكار، على سبيل المثال لنقل أنَّ أحدًا منكم شاهد فتاة جميلة وإنتبه إلى خاتم الخطوبة الذي في يدها، ولكن سرعان ما بدأ يتخيل أنهما يعشان لحضات رومانسية لا مثيل لها على حافة جسر ما يقابلان البحر مع غروب الشمس هذه تدعى الإستجابة العاطفية السريعة، بعد وهلة بدأ في التفكير في خاتم الخطوبة وأدرك أن لامناص له أما هذه فتدعى الإستجابة المعرفية البطيئة، أضف أن هذه بالإستجابة العاطفية لا يمكن تجنبها، لنتابع من خلال المثال الأول بطريقة عكسية.

    أنت كنت تعرف هذه الفتاة قبل خطبتها وكنتَ كالأحمق الميؤوس منه , يتحمس بمجرد رسالة بسيطة منها او حتى إعجاب بسيط، ولنقل أنك تجيد التسويق الرقمي وعليه تقوم بعمل حملات إعلانية لمنشوراتها بلا مقابل، تحاول إرضائها بكل ما أوتيت من قوة،وفجأةً تسمع خبر خطبتها من شخص مجهول، إذن ماذا سيحصل لك، تتحطمْ نفسيًا وبهذا لا يمكن التحكم في الإستجابة العاطفية حتى لو تضاهرت بالبرودة وعدم الإكتراث , لا يمكنك التحكم بما ينتابك من حزنْ، تتحكم في التعبير لكن لا يمكنك تجنب الإحساس.

    الإعلانات التجارية تعتمد على هذه المفاهيم، لهذا ترى في غالب الأحيان دعاية لمعجون أسنان معين تركز على رائحة الفم الطيبة بدلاً من التركيز في أساس معجون الأسنان وهو تنظيف الأسنان وحمايته من التسوس والميكروبات، حيث يعمدون التركيز على الرائحة الطيبة طويلة المدى ولتكن النعناع، عند إستعمال منتجها المزعوم، أو في حالة ربط تدخين الملبورو بالرجولة وهذا أسلوب في البروباجندا قائم على إثارة الغرائز وإدعاء إشباعها ويوجد عدة أساليب، والأمر سيان بخصول الستاربكس اللعينة والآيفون اللعين.

    في النهاية هل أنت من الصنف الأسطوري أو من الصنف اللطيف ؟ إذا كنت من الأسطوري فمبروك عليك وإذا كنت من اللطيف فمبروك عليك فأنت تساهم في دعم المحتوى وبالأخص عند دفعك لإشتراك نتفليكس وبالأخص جِداً عند مشاركتك للمقال، دّمْتّمْ في رعاية الله وحفظه.

    مصادر الخباش 
    • دانيال كانمان، كتاب التفكير السريع والبطيء
    • فيل باردن، كتاب فك الشفرة التفسير العلمي لقرارات الشراء.
    • روبرت هيث، إغواء العقل الباطن سيكولوجية التأثير العاطفي في الدعاية و الإعلان

    author-img

    محمد منير بوجادي

    تعليقات
    1. " بفكرة مختلفة عن الأولى ب360 درجة"
      180 درجة وليس 360 لان 360 درجة تعود الى نقطة الاصل (فكرة رقم ١)

      ردحذف
      الردود
      1. شكرا للتصحيح ولمرورك أخي الكريم، صراحة غابت علي!، سيتم التصحيح حالاً.
        أنت قارئ فطن (;.

        حذف

    إرسال تعليق